Kurt Eichenwald: journalist and senior writer for Vanity Fair

في 15 ديسمبر 2016، أفاد كيرت إيكنوالد انه تلقى رسالة من اسم المستخدم Jew_Goldstein على Twitter. كانت التغريدة عبارة عن صورة متحركة (GIF) لصاعقة ضوئية قوية تسبب العمى حسبما أفاد “أنت تستحق الإصابة بالصرع بسبب منشوراتك” مكتوبة بأحرف كبيرة.

قام السيد إيكنوالد ، الذي كان مصاب بداء الصرع، بمشاهدة هذا المنشور وأصيب بنوبة الصرع على الفور.

في وقت لاحق من تلك الليلة، ردت زوجة إيكنوالد تعقيباً على المنشور على Twitter بالرسالة التالية:

“أنا زوجته، لقد تسببت في حدوث نوبة صرع له. لدي معلوماتك وقمت بإبلاغ الشرطة عن هذا الاعتداء “.

في 17 مارس 2017، بعد ما يزيد قليلا عن 3 أشهر من وقوع الحادث، تم القبض على Jew_Goldstein (الذي عرف فيما بعد باسم جون ريفيلو) بتهمة الملاحقة الإلكترونية. وطبقا لوكيل وزارة العدل في الولايات المتحدة الأمريكية المسئول عن القضية، فإن جريمة التصيد الإلكترونية هذه يمكن أن تصل عقوبتها للسجن لمدة تصل إلى 10 أعوام.

لماذا تختلف حالة التصيد هذه على Twitter عن غيرها

لقد نشر موقع Online Sense عدة مقالات حول التعدي الإلكتروني والملاحقة الإلكترونية في الماضي. ومع ذلك، فإن هذه الحالة على وجه الخصوص هي فريدة من نوعها وغير مسبوقة على حد سواء.

أولا، تركز هذه الحالة على الآثار الجسدية بدلا من الآثار العاطفية. تميل المناقشات حول التعدي على الإنترنت والملاحقة الإلكتروني إلى التركيز على الإساءة العاطفية وكيف يشعر الأشخاص بعد تلقي كلمات مؤذية. وحتى يومنا هذا، يميل النقاد القاسيون على وسائل التواصل الاجتماعي إلى القول بأن الأشخاص لديهم خيار أن يكونوا على وسائل التواصل الاجتماعي ويمكنهم دائما تجاهل الأشخاص المتعدين.

ماذا يقولون في قضية كهذه؟ قد أدت هذه القضية في الواقع إلى حدوث أضرار جسدية. هذا بالضبط ما قاله ستيفن ليبرمان، محامي السيد إيكنوالد ، حول التغريدة التي تحتوي على صورة متحركة لصاعقة ضوئية قوية. يقول: “هذه الرسالة الإلكترونية لم تكن مختلفة عن القنبلة المرسلة بالبريد أو الجمرة الخبيثة المرسلة في ظرف”. وبعبارة أخرى، يعتقد هذا المحامي أن هناك سببا محتملا لمعاقبة شخص يتسبب مباشرة في إصابة شخص ما بنوبة صرع.

بالإضافة إلى ذلك، هناك دليل على أن جون ريفيلوعرف أن ضحيته (إيكنوالد ) كان مصاباً بداء الصرع. كان يعلم أن إرساله صورة صاعقة ضوئية قوية يمكن أن يحدث ضرراً جسدياً له.

ووفقا لشكوى جنائية، فإن الرسائل المرسلة من حساب جون ريفيلوعلى Twitter ، ذكرت إيكنوالد ، بالنص “أعرف أنك مصاب بالصرع”، “آمل أن تقع في نوبة صرع بسبب هذه الصورة”، و “دعونا نرى إذا أدت إلى وفاتك”.

وأخيرا، شجعت هذه التغريدة المتصيدون الآخرون على الانترنت على إرسال صور متحركة تحتوي على صواعق ضوئية قوية للسيد كيرت إيكنوالد. منذ الحادث الأصلي الذي حدث في ديسمبر عام 2016، أكثر من 40 شخصا آخرين أرسلوا صور لصواعق ضوئية قوية مماثلة إلى إيكنوالد .

تخيل كم من الوقت الذي يجب أن يستغرقه إيكنوالد للإبلاغ عن كل تغريدة تمت الإشارة إليه فيها تحتوي على صورة لصاعقة ضوئية قوية. إنها سوف تكون عملية لا تنتهي، وسوف تستمر في حال لم يكن الأشخاص على علم بأنهم سوف يتعرضون لعواقب وخيمة نتيجة كونها تسبب الضرر الجسدي لشخص ما.

الخلاصة

Twitter وغيرها من شبكات التواصل الاجتماعي بمثابة منافذ كبيرة للتواصل مع الأشخاص، وهناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمونها بشكل سلبي. ومع ذلك، منذ تم نشر هذه القصة للجمهور، ونحن نعلم الآن أن هذه الرسائل يمكن أن ينتج عنها مساوئ أكثر من الاعتداء العاطفي. على أمل أن يرى الأشخاص المنتقدين لغيرهم النور (من غير المتعمدين) ويفكرون مرتين عند إرسال منشورات لأشياء دنيئة ومكروهة إلى الأشخاص على الإنترنت.

المصادر:

جريدة نيويورك تايمز:

موقع Heavy.com:

http://heavy.com/news/2017/03/john-rivello-jew-goldstein-twitter-arrested-kurt-eichenwald-strobe-tweet-gif-suspect-who-age-job-bio-photos-maryland/

موقع Dallas الإخباري:

http://www.dallasnews.com/news/crime/2017/03/17/fbi-arrests-man-accused-trolling-dallas-journalist-kurt-eichenwald-tweet-triggered-seizure