اختر صفحة

Online Sense is ICDL Arabia's philanthropic arm aimed at raising public awareness on Cyber Safety.

يمكن لطلاب الجامعات في الإمارات العربية المتحدة الآن استخدام الذكاء الاصطناعي (AI) لمساعدتهم على الانتقال بنجاح إلى عالم العمل.

باستخدام برنامج ذكاء اصطناعي مدمج لتحليل الفجوة في المهارات، منصة على الانترنت TrainingCalender.com، سوف تساعد الطلاب في معرفة المهارات التي يحتاجون إلى بناءها لمتابعة المسار الوظيفي الذي اختاروه.

قال بير محي الدين سيت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “بلاك كيوب للحلول التقنية” (الشركة الناشئة وراء إطلاق المنصة) لصحيفة ” الخليج تايمز “: “واحدة من أكبر المجموعات المستهدفة لـ (ترينغ كاليندر) هم طلاب الجامعات الذين هم على وشك الدخول إلى سوق العمل، إذا كنت تريد أن تكون الرئيس التنفيذي سوف يخبرك بما يلزم لتصبح الرئيس التنفيذي، وسوف تحدد، من خلال إدخال البيانات، إذا كانت لديك هذه النظرة المهيبة.

بالتعاون مع أكثر من 80 معهد من مقدمي التدريب على الانترنت في العالم، فإن منصة تشير أيضا ما التدريب يحتاج الشخص لتتناسب مع وظيفة معينة، مع تخفيضات على هذه الدورات المتاحة أيضا. “أحد أكبر التحديات على مستوى العالم هو تنمية المهارات، ما نهدف إلى القيام به هو مساعدة الناس على تحديد مهاراتهم وكذلك فجواتهم في المهارات”.

من خلال إدخال البيانات يدويا والتي يتم تحليلها بعد ذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي، فإن منصة (ترينغ كاليندر) تقول للزائر أي وظيفة هي الأكثر مناسبة له، وذلك باستخدام مؤشر نسبة مئوية.

ويمكن للجامعات، بالتعاون مع ستة من مقدمي التعليم التنفيذيين، بما في ذلك جامعة هارفارد في الولايات المتحدة، الاستفادة من المنصة عن طريق نشر تفاصيل مناهج دراسية معينة أو دورة تدريبية عبر الإنترنت.

وقال سيت، سوف تخبر البرمجيات المدعومة بالذكاء الاصطناعي المستخدم ما هي نتائج المهارات من تلك الدورة / المناهج وما هي الوظائف التي يمكن للخريجين الحصول عليها. بالإضافة إلى ذلك، فإن المنصة سوف تقول لك أين يمكنك دراسة الدورة أيضا. “وبالنسبة للطلاب الملتحقين بالفعل في الدورة يمكنهم إضافة هذه المهارات إلى ملف التعريف الخاص بهم، وبعد ذلك سوف تعطيهم فرصة لمعرفة ما هي الوظائف المتاحة الموجودة حاليا في السوق أو ما هي المسميات الوظيفية التي يمكن التقدم لها في المستقبل “.

وقال سيت إنه مع إدخال دورات تخصصية جديدة للجامعات بمعدلات هائلة بسبب أدوار العمل المتغيرة باستمرار في سوق العمل اليوم، فإن الكثير من الأشخاص يتساءلون عن المسار الوظيفي الذي ينبغي أن يتخذوه وما هي الدورة الجامعية التي سيحصلون عليها هناك.

واضاف “انهم يريدون فكرة واضحة من بداية ما يجب القيام به والمجال الذي يجب التركيز عليه، لذلك سوف تساعد المنصة الخاصة بنا على الإجابة على هذه الأسئلة”.

أما بالنسبة لطالب السنة النهائية في كلية الطب عبد الله ناظم أسرب، فإن خطوته التالية هي معرفة التخصص الذي يريد أن يمارسه بعد التخرج. بالنسبة له، مثل هذه المنصة هي أمر ذو قيمة كبيرة.

“يمكنني إما اختيار وظيفة على أساس مهاراتي ومؤهلاتي الحالية أو اختيار المجال المفضل لدي من الخبرة ومن ثم معرفة ما هي المهارات الإضافية التي أحتاجها”.

هذه هي أول منصة متكاملة في العالم لتنمية المهارات لطلاب الجامعات والخريجين والمهنيين العاملين مدعومة من الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.